لقد تم اضافة تعليقك بنجاح شكرا لك
من فضلك أكتب أسمك اوﻻ
من فضلك أكتب التعليق اوﻻ
Loading...
أفكارك أختياراتك - لذلك كون صورة لأي إيثارة أو موقف جديد ا ن ا - مسؤول عن كل ما يحتويه عقلي من صور وكلماتالانجاز - ما تراه أنت إنجاز آلة العقل  - من احسن استخدامها عاش في سكينة وصحة وثراء 250 تمرين ذهني خطوات صغيرة للتخلص من الفوبيا ( الاعاقة الذهنية ) الإيمان بما تريد تحقيقه كأنك تراهكل يوم ساعة تمرين من الادرينالين إلى الميلاتونين لا تعتقد في أشياء تضرك ولا تجعل أحداً يقيد فكرك تفائلوا بالخير تجدوه ثلث لنفسك وثلث لروحك وثلث لجسدك غذ عقلك بالمقومات المنطقية...المؤمن لا يخاف ولا يحزنلمن شاء منكم أن يتقدم أو يتأخر ومن احياها فكأنما أحيا الناس جميعاالقلب يجيبك حين تستفتيه          عيش في الدنيا كأنك تعيش أبداالعقبة ليست في الواقع بل في التوقعالتخيل يصنع المعجزات هوس النجاح    سجل حصاد يومك          ركز على الذين نجحواالنهاية أسهل من البداية ... المشهد الذهني بكل تفاصيله الهندسيةاليقين سر إجابة الدعاء ...خالي من الامراض النفسية ......قرياً يكتمل المحتوى
09 Oct 2011

ركز على نقاط قوتك لا ضعفك

vote data


هل أنت على وعي بنقاط قوتك وضعفك؟ صحيح أن هذا السؤال قد يشكل لنا متاعب خلال لقاءات العمل، إلا أنه مهم جدا. فهو قد يفيدنا في توجيه مواهبنا نحو مناطق تتناسب معها تماماً. بيد أن الأمور في هذه الأيام لا تسير كما يجب.

عادة يتم توظيفنا في عمل بغض النظر عن نقاط قوانا، ومن ثم يتم تدريبنا على أداء هذه الأعمال عن طريق تنمية وتطوير نقاط ضعفنا. إن تعديل نقاط ضعفنا بهذه الطريقة لهو ممارسة جيدة. ولكن ومهما كانت النية حسنة في هذه الطريقة المتبعة، إلا أنها تقوم بسوء توزيع أو تخصيص المواهب في المؤسسة. فإن وضع الأشخاص ذوي المواهب الخاصة المختلفة في وظائف تتناسب ومواهبهم، فإنهم وبلا شك سيبدعون في مجالات عملهم، مع التدريب المناسب طبعاً.
لذا فإن إدراك المؤسسة لنقاط ضعف وقوة موظفيها لهو أمر مهم لفاعلية المؤسسة.



ولكن كيف يمكننا أن ننمي هذا الإدراك؟ إحدى الطرق، كأفراد، هو أن نقوم بمراقبة أنفسنا بحرص خلال فترة من الزمن، ما هي الأمور التي تبعث فينا الطاقة بدلا من أن تستهلكها، ما هي الأمور التي نتطلع لها دوما بشغف، وما هي الأمور التي نغوص فيها فنفقد إدراكنا بما حولنا. هذه هي الأسئلة التي قد تساعدنا في معرفة نقاط قوتنا. وطريقة أخرى لمعرفتها هي بأخذ إحدى الاستبانات الخاصة بهذا الموضوع.

إن لمعرفة نقاط قوتنا العديد من المزايا. فقد قام جالوب بعمل دراسة على مليونا مدير وموظف، واستخلص منها أن الأكثر انجازا هم من أطّروا حياتهم الشخصية والعملية حول نقاط قوتهم. ولهذا، قد تكون أكبر إمكاناتنا تكمن في تلك المناطق التي نستطيع فيها توظيف نقاط قوتنا، بدلا من تطوير نقاط ضعفنا. وتشير بعض الدراسات إلى أن الذين يوظفون نقاط قوتهم بشكل يومي هم أكثر سعادة وأكثر صحة. وهذا قد يكون نتيجة طبيعية لاستعمال الفرد لنقاط قوته.
قد تكون موهوبا في أمور ولكنك على الأغلب ستكون ضعيفا في أمور أخرى. لهذا، فكونك على وعي بنقاط قوتك، تستطيع أن تشكل فريقاً متكاملاً، فتشرك أشخاصاً لديهم مواهب غير تلك التي لديك، فيعالجون النقص ويضيفون إلى ما لدى الفريق من مواهب حالية.
ولكن مع كل ما لدى التركيز على نقاط القوة من مزايا، إلا أنه لا يجب التغافل عن نقاط الضعف. أحيانا، لا توجد حلول سوى تطوير نقاط الضعف. صحيح أن في الممارسات المهنية الحالية تقوم المؤسسات باللجوء إلى استئجار مهارات خارج نطاق المؤسسة لانجاز الأعمال التي تعدها المؤسسة ضمن نقاط ضعفها، ولكنها تعتبر نقاط قوة لمن تم استئجاره. وبشكل عام، فإن الدلائل تشير إلى أن هناك توجها متزايداً يرى أن التركيز على تشخيص نقاط القوة لدى العاملين وتوظيفها يعود بالفوائد على كل من المؤسسة والفرد. عملية تطوير نقاط القوة لدينا هي الوسيلة للوصول إلى أقصى إمكاناتنا.


أضف تعليق
لقد قام امال بالتعليق على الموضوع قائلا:
كيف اأفرق بين الموهبة والمهارة.?? بالاضافه أن احنا مكلفين بإنجاز أعمال منزليه مملة جدا تجيب النرفزه اشكركم