لقد تم اضافة تعليقك بنجاح شكرا لك
من فضلك أكتب أسمك اوﻻ
من فضلك أكتب التعليق اوﻻ
Loading...
أفكارك أختياراتك - لذلك كون صورة لأي إيثارة أو موقف جديد ا ن ا - مسؤول عن كل ما يحتويه عقلي من صور وكلماتالانجاز - ما تراه أنت إنجاز آلة العقل  - من احسن استخدامها عاش في سكينة وصحة وثراء 250 تمرين ذهني خطوات صغيرة للتخلص من الفوبيا ( الاعاقة الذهنية ) الإيمان بما تريد تحقيقه كأنك تراهكل يوم ساعة تمرين من الادرينالين إلى الميلاتونين لا تعتقد في أشياء تضرك ولا تجعل أحداً يقيد فكرك تفائلوا بالخير تجدوه ثلث لنفسك وثلث لروحك وثلث لجسدك غذ عقلك بالمقومات المنطقية...المؤمن لا يخاف ولا يحزنلمن شاء منكم أن يتقدم أو يتأخر ومن احياها فكأنما أحيا الناس جميعاالقلب يجيبك حين تستفتيه          عيش في الدنيا كأنك تعيش أبداالعقبة ليست في الواقع بل في التوقعالتخيل يصنع المعجزات هوس النجاح    سجل حصاد يومك          ركز على الذين نجحواالنهاية أسهل من البداية ... المشهد الذهني بكل تفاصيله الهندسيةاليقين سر إجابة الدعاء ...خالي من الامراض النفسية ......قرياً يكتمل المحتوى
11 Aug 2011

التفاؤل يطيل العمر

vote data

كشفت دراسة حديثة أن المتفائلين قد يتمتعون بعمر أطول من المتشائمين الذين ينظرون بضجر إلى المستقبل ووجد الباحثون إن من كانوا متفائلين في شبابهم من بين نحو سبعة آلاف بالغ
تم متابعتهم منذ كانوا يدرسون في الجامعات خلال حقبة الستينيات قلت إحتمالات وفاتهم في الأربعين سنة التالية مقارنة مع أقرانهم الأكثر تشاؤما. وأوضحت نتائج الدراسة إن الأكثر
تشاؤما من عينة الدراسة زادت في المتوسط إحتمالات وفاتهم لأي سبب بنسبة 42 في المائة عن نظرائهم الأكثر إيجابية. وتكرر نتائج هذه الدراسة نتائج عدة دراسات سابقة بشأن العوامل
الشخصية والصحة بينها دراسة ربطت التفاؤل بطول العمر... ووجدت دراسة على البالغين الكهول إن احتمالات وفاة أصحاب النظرة الإيجابية للمستقبل أقل من إحتمالات وفاة المتشائمين خلال السنوات العشر التالية ، بغض النظر عن حالتهم الصحية في بداية الدراسة وعلى وجه العموم فان المتفائلين يرون إن الأحداث السلبية مؤقتة ولا يجعلونها تؤثر على إتجاههم العام إزاء أنفسهم
والعالم ، أما المتشائمون فعلى النقيض يتأثرون بشدة بتلك الأحداث وكثيرا ما يلومون أنفسهم ويعتقدون أن الأوقات العصيبة ستستمر إلى الأبد. وفي هذه الدراسة إعتبر 1630 شخصا متشائمين و 923 متفائلين بينما اعتبر كثيرون في مكان ما بين التفاؤل التام والتشاؤم ، وإذا كان التشاؤم سببا محتملا للوفاة المبكرة فان ذلك يفترض أن يثير سؤالا بشأن ما إذا كان من الممكن عمل شيء بشأنه. وصرح القائمون على الدراسة انه من الصعب تغيير القواعد الأساسية
لشخصيتك ، ومع ذلك هناك جوانب عديدة للشخصية يمكن تعديلها لدرجة معينة إذا كان الفرد لديه دافع للقيام بذلك.

أضف تعليق